الزراعيون العرب

الزراعيون العرب

عام علوم ادب فنون وكل مايخص الحياه العامه
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ديسمبر 2016
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
اليوميةاليومية
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 نبات اليوكا – نبات الجاتروفا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


الثور
التِنِّين
عدد المساهمات : 493
تاريخ التسجيل : 21/11/2010
العمر : 52

مُساهمةموضوع: نبات اليوكا – نبات الجاتروفا   الإثنين ديسمبر 13, 2010 2:49 pm


المملكة النباتية


رأس السنة الهجرية 1432 – كل عام و أنتم بخير



الخلاصات:
تدوينات
تعليقات


نبات اليوكا – نبات الجاتروفا



بسم الله الرحمن الرحيم
نبات اليوكا -Yucca
ترجمة و تعريب عمار شرقية
نبات اليوكا هو من نباتات العالم الجديد و بالتحديد المكسيك و الولايات المتحدة و بالرغم
من أن اليوكا تضم نحو 40 جنساً فإن بإمكاننا أن نقسمها إلى قسمين رئيسيين : القسم الأول
هو يوكا المناطق الصحراوية و هي اليوكا التي تنمو في صحارى المكسيك و الولايات المتحدة
وهي تضم عدة أنواع كاليوكا فيليفيرا و اليوكا الويفوليا و إبرة آدم أو اليوكا فيلامينتوزا و الحربة
الإسبانية أو اليوكا غلوريوسا و اليوكا سماليانا و هذه الأخيرة تنتشر في جنوب ولاية كالوراينا
الأمريكية حيث تقوم هذه النبتة بإطلاق عطرها الشذي مساءً طيلة فترة الإزهار 0
أما القسم الثاني من أقسام اليوكا فهو يوكا المناطق الرطبة و هي اليوكا التي تنموا في المناطق
الرطبة في المكسيك و الولايات المتحدة , وما يميز جميع أصناف االيوكا هو أن أزهارها لا تنتج
بذوراً ما لم تقم حشرة متخصصة يدعوها البعض بعثة اليوكا بتلقيح تلك الأزهار ، كما يحدث
في حال دبور التين و نملة الآكاسيا, ولكل نوع من أنواع اليوكا حشرة متخصصة بتلقيحه و بالتالي
فإن نباتات اليوكا التي تزرع خارج مواطنها الأصلية لا تنتج بذوراً مالم نقم بتلقيح أزهارها بشكل
يدوي 0
تنتمي اليوكا إلى عائلة الليلم أي العائلة الزنبقية و ليس إلى العائلة النخيلية كما يوحي بذلك
شكلها كما أنه لا تنتمي إلى عائلة الآجاف و هي نوع من الشوكيات النجمية التي تنتشر في
استراليا و تستخدم أليافها في صناعة ملابس الطيارين 0
واسم اليوكا مشتق من التسمية الهندية لنبات التابيوكا أو الكاسافا و ذلك لأن الهنود اعتادوا على
طهي نبات اليوكا أما أوراق اليوكا فهي أوراق رمحية الشكل وقاسية نظراً لاحتوائها على ألياف
شديدة القوة تستخدم في صناعة الحبال أما جذع اليوكا فهو يتشكل كذلك من الخيوط الليفية
القوية و في النباتات الكبيرة يكون هذا الجذع أجوفاً كجذع النخيل 0
إن يوكا المناطق الرطبة تعتبر إحدى أهم نباتات الزينة الداخلية على الإطلاق و تسوق هذه
النبتة على شكلين : الشكل الأول يشبه الشكل الذي يسوق فيه نبات الدراسينا فراغرانس أو
الدراسينا ماسانغيانا حيث تباع هذه النباتات على شكل جذع ثخين و أجوف مغلف بالشمع
من كلتا نهايتيه و ذلك لحمايته من التلف بتأثير الرطوبة و الحشرات و على قمة هذا الجذع
نلاحظ وجود عدة نموات خضراء يانعة ويقدر سعر هذا الجذع حسب طوله و يؤتى بهذه
الجذوع من بلاد المنشأ من الغابات او من مزارع متخصصة حيث تتم زراعتها لا حقاً في
البلاد التي ستباع فيها هذه الجذوع و ذلك في مستنبتات خاصة وبالرغم من جمال تلك
الجذوع الأخاذ فإنها تعاني من نقاط ضعف متعددة فهي معرضة للتعفن في حال تسرب
الماء إلى داخلها كما أنها ضعيفة الحيوية و جذورها ضعيفة كما يلاحظ حدوث موات
بطيء و طولي لأجزاء الجذع التي لا تنتهي بنموات ورقية 0
أما الشكل الثاني الذي تسوق فيه يوكا المناطق الرطبة فهي العقل التي قطعت من تلك
الجذوع وتم استنباتها في أصص و هي أكثر تأقلماً مع البيئة الجديدة لأنها نمت فيها
لذلك فإنها أكثر تحملاً لبرودة الطقس كما أنها أكثر تحملاً للرطوبة من الجذوع و ذلك
لأن كعبها مغلق بشكل محكم بخلاف الجذع المغلق بالشمع و لأن أجزائها السفلى تتحول
مع الزمن إلى قرمة مجهزة للبقاء في التربة الرطبة بخلاف الساق كما أن جذورها أكثر
قوةً من جذور الجذع لذلك فإنها تستطيع امتصاص الماء الزائد و يعمد بعض هواة النباتات
عند نقل هذا النبات إلى اصيص جديد إلى رفع قرمة النبات قليلاً فوق مستوى سطح التربة
لحمايتها من التعفن وللإستفادة من شكلها الخلاب الذي يشبه قرمة نبات النولينا و نبات
الجاتروفا بودا غريكا نوعاً ما0
تتميز يوكا المناطق الرطبة بعدم وجود إبر واخذة في نهاية أوراقها كما أن الإبر التي تشبه
أسنان المنشار و التي تمتد على طرفي الورقة تكون أضعف في نبات يوكا المناطق الرطبة
مما هي عليه في اليوكا الصحراوية الذي نراه منزرعاً في الحدائق العامة و الشوارع وهو
أكثر تحملاً للجفاف و الصقيع و الهطولا ت الثلجية من يوكا المناطق الرطبة كما أنه يتميز
بأوراق الشديدة الصلابة تنتهي بإبر قوية ، كما ان اليوكا الصحراوية تزهر خارج
مواطنها بشكل غزير عندما تزرع في حدائق مشمسة و ذلك بخلاف يوكا المناطق الرطبة
التي نادراً ما تزهر خارج مواطنها ، لكن علينا أن ننوه هنا إلى أن اليوكا الصحراوية نادراً
ما تزهر عندما تزرع في الأصص أو عندما تزرع في مناطق ظليلة 0
و عندما يصل نبات يوكا المناطق الجافة إلى طور الإزهار و عندما تتوفر الشروط المناسبة
للإزهار كالتعرض لأشعة الشمس المباشرة لعدة ساعات يومياً و أن يكون منزرعاً في حديقة و
ليس في إناء فإن هذا النبات الرائع يطلق شماريخ زهرية طويلةً جداً تحمل عناقيد أزهار
كالأجراس ذات لون أبيض مائل قليلاً للصفرة علماً ان توقيت الإزهار يختلف من منطقة
مناخية إلى منطقة أخرى فهو يزهر في بدايات الربيع في مواطنه الأصلية أما في بلاد الشام
فهو يزهر في منتصف و نهاية فصل الصيف كما أن توقيت الإزهار يختلف من عام لآخر
حسب الطقس ، و ثمة اختلاف آخر هام بين يوكا المناطق الجافة و يوكا المناطق الرطبة
وهو أن يوكا الماطق الرطبة لا تنتج خلفات من الجذع أو من تحت التربة كما أن برعمها
الرئيسي لا يتفرع أبداً إلا إذا قمنا بقطعه حيث تنمو براعم إبطية ساكنة من تحت الأوراق
ومن على الجذع عندما يقطع البرعم الرئيسي ، أما يوكا المناطق الجافة فإنها تنتج بشكل
دائم خلفات من تحت الأرض و من الساق كما أن برعمها الرئيسي يتفرع بشكل تلقائي 0
يعتمد إلقاح الزهار في جميع أصناف اليوكا كما ذكرنا سابقاً على وجود حشرة متخصصة
و قيامها بهذه العملية و يتم هذا الأمر في فصل الربيع في مواطن اليوكا الأصلية ، حيث
تخرج حشرة اليوكا من الأنفاق التي قضت فيها فصل الشتاء و يتوافق خروج حشرة اليوكا
مع موسم الإزهار إذ تقوم إناث هذه الحشرة تحديداً بتلقيح الأزهار أثناء قيامها بوضع
بيوضها في زهرة اليوكا حيث تقوم يرقات هذه الحشرة بالتهام نسبة مقبولة من بذور اليوكا
و تبقى يرقات هذه الحشرة في الأزهار لغاية أول هطول للأمطار في بدايات الخريف حيث
تقفز تلك اليرقات إلى الأرض ثم تقوم بحفر أنفاق في التربة و بعد ذلك تحيط نفسها بشرنقة
لتقضي الشتاء فيها لتخرج حشرةً كاملة في الربيع المقبل لتبدأ دورة الحياة من جديد غير أن
بعض نباتات اليوكا كاليوكا ويبلي تموت بعد الإزهار و إنتاج البذور 0
إن نبات اليوكا بجميع أصنافه حساس للرطوبة الأرضية حيث أن الري المبالغ فيه يمكن أن
يقضي على هذا النبات لذلك فمن المفضل أن تزرع نبات اليوكا في مناطق مشمسة
و في تربة رملية نفوذة و يجب ألا يروى نبات اليوكا إلا بعد أن يجف سطح التربة الخارجي
تماماً و في الشتاء علينا أن نقلل من كمية المياه الممنوحة للنبات كما يتوجب علينا أن نزيد من
المدة الزمنية بين الريات و يجب أن نمتنع عن ري النبات خلال فترات الصقيع و أثناء فترة
الهطولات الثلجية لأن ازدياد الرطوبة الأرضية خلال فترات الصقيع يزيد من أضراره على
النبات 0
تجذير اليوكاخارج البيوت البلاستيكية
لا توجد مشكلة في تجذير عقل اليوكا داخل البيوت البلاستيكية و الدفيئات لأنها تمنح النبات
ظروفاً مثالية مشابه لبيئته الأصلية أما خارج تلك المستنبتات فإن ثمة ثلاث مشكلات تواجهنا
و تحول بيننا و بين نجاح تجذير اليوكا : فالمشكلة الأولى هي إمكانية تعفن هذه العقل بسبب
الرطوبة الزائدة أو بسبب العوامل الممرضة في التربة أما المشكلة الثانية فهي إمكانية جفاف
تلك العقل و تبخر الماء منها قبل أن تتشكل جذورها و قبل أن تصبح قادرةً على امتصاص
حاجتها من الماء أما المشكلة الثالثة فهي إمكانية أن يقوم النبات باستهلاك مدخراته الغذائية
في عملية التنفس وهو الأمر الذي سيؤدي إلى موت هذه العقل حتماً عند نفاذ
مدخراتها الغذائية لذلك فإن علينا ان نتبع الخطوات الآتية حتى نتلافى الوقوع في إحدى
المشكلات التي ذكرناها آنفاً وهي كالتالي : بعد قطع عقلة اليوكا من النبات الأم نضعها في
مكان ظليل جيد التهوية لمدة لا تقل عن يوم كامل و ذلك حتى يلتئم مكان القطع و بعد أن
يلتئم الجرح يمكننا زيادة في الحرص أن نطلي مكان القطع بمادة شمعية عازلة للماء كالمادة
التي تغلق بها نهايتي جذع اليوكا مثلاً و بعد ذلك نحزم اوراق اليوكا للأعلى بواسطة شريط
لاصق بحيث نبقيها متلاصقة مع بعضها البعض قدر الإمكان ثم نزرع تلك العقل في تربة
رملية نفوذة وحتى نضمن عدم حدوث التعفن يمكننا أن نروي العقل لمرة واحدة فقط بماء
مضاف إليه مادة معقمة كمادة اكسي كلور النحاس ومن ثم نضع الاصيص في مكان
مظلم تماماً و دافئ وذلك لمدة لاتقل عن خمسة عشر يوماً و بعد انقضاء هذه المدة سنلاحظ
أن الأوراق السفلية للعقلة قد اصفرت و ان النبات قد استهلك المدخرات الموجودة في تلك
الأوراق لإنتاج الجذور و لابد أن نذكر هنا أن طريقة التجذير هذه تنجح بإذن الله مع جميع
أصناف اليوكا شريطة أن تجرى في أشهر الصيف الحارة 0
أخطاء شائعة عند التعامل مع نبات اليوكا
من الأخطاء الشائعة التي يرتكبها مقتني هذا النبات قيامهم بقطع الأوراق السفلية الخضراء
إما لأن تلك الأوراق قد فقدت رونقها أو ظناً منهم أن قطع الأوراق السفلية سيسرع من نمو
النبات للأعلى و الحقيقة أن قطع الأوراق السفلية الحية يحرم هذا النبات من النشويات التي
تصنعها تلك الأوراق أثناء عملية التركيب الضوئي كما يحرمه كذلك من الإستفادة من
المدخرات الغذائية الموجودة فيها ذلك أن النبات في الأحوال الإعتيادية يقوم بسحب المواد
الغذائية من تلك الأوراق عندما تضعف حيويتها في انجاز عمليتي التنفس و التركيب
الضوئي و هذا ما يحدث في معظم النباتات، فالأشجار المتساقطة الأوراق تقوم بسحب
المدخرات الغذائية من الأوراق في فصل الخريف وكذلك فإن أبصال الزنابق تنموا عندما
يسحب النبات مدخراته من الأوراق إلى الأبصال و الكورمات ، كما أن قص الأوراق السفلية
الحية يؤدي إلى تشكل جذع هزيل لا يقوى على حمل النبات ، لكن الخطأ الأكثر فداحةً هو القيام
بنزع الأوراق من الجزع انتزاعاً، لا قصاً، و هذا يؤدي إلى انتزاع أجزاء من الجذع كما يؤدي
إلى احداث جروح بالغة لذلك فإننا إذا شئنا الحصول على نبات قوي و جميل فينبغي ألا
نقص إلا الأوراق الصفراء أو الجافة0
القضاء على القشريات التي تصيب اليوكا
من الشائع في المستنبتات الزراعية علاج القشريات -و هي عبارة عن آفة زراعية تلتصق
بالأوراق بقوة و تبدو كالبثور – بواسطة مزيج من المبيدات الحشرية المتخصصة مع الزيت
حيث يستخدم الزيت لإذابةالغلاف الشمعي حتى يسمح للمبيد بالقضاء على الآفة أما في
المنازل و الحدائق الصغيرة فيمكننا إزالة القشريات بمسح أوراق النبات بالأسيتون فإن لم
نجد يمكننا تحضير مزيج يتألف من كأس ماء وملعقة من إحدى سوائل التنظيف مع ملعقة
من إحدى مشتقات النفط و كإجراء احترازي يفضل أن نقوم باختبار هذا المزيج على ورقة
واحدة من أوراق النبات و ننتظر لمدة يوم أو أكثر قبل أن نطبق العلاج على النبات بالكامل0
نبات اليوكا في سطور:
- نبات قوي بكل ما تعنيه الكلمة من معنى , وهذا النبات يتميز بنضارة وجمالٍ دائمين طيلة العام.
- يحتاج هذا النبات إلى قدرٍ قليلٍ جداً من الرعاية .
- نباتٌ محبٌ لأشعة الشمس المباشرة لكنه يتحمل الظل .
- يتحمل الزراعة في الحدائق و تكون سرعة نموه في الحديقة أضعاف سرعة نموه في
الإصيص .
- نباتٌ محبٌ للتربة النفوذة لذلك نزرعه في مزيجٍ من الرمال و الدبال .
- يتجاوب نبات اليوكا بشكلٍ جيد مع التسميد و العناية .
-==========================
Jatropha Podagreca
نبات الجاتروفا بوداغريكا – رواند غواتيمالا
الجاتروفا بوداغريكا نبات زينة و نبات طبي استوائي معمر يصل ارتفاعه إلى نحو 60
سنتي متراً أي أنه عبارة عن عشبة معمرة و الجاتروفا من النباتات المتساقطة الأوراق
وهي نبات محب لأشعة الشمس و الإضاءة المبهرة كما أنه يتحمل الجفاف و يتكاثر بالبذور
أزهاره حمراء اللون وفي هذا النبات تتفتح الأزهار المذكرة قبل الأزهار المؤنثة و تنتج
أزهاره كميات غزيرة من الرحيق فتجذب الحشرات بشكل ملفت للنظر و عندما تنضج
البذور يجب أن نقوم بجمعها قبل أن يقوم القرن الذي يحويها بالإنفجار و هو الأمر الذي
يؤدي إلى تناثر البذور حول النبات 0
يشبه نبات الجاتروفا القارورة في شكله حيث أن جزعه منتفخ في الأسفل كنبات النولينا
أما أوراقه فإنها تشبه أوراق التين وحجم الأوراق يتأثر إلى درجة ما بحجم الاصيص
حيث يمكننا أن نحصل على أوراق أكبر حجماً إذا قمنا بزيادة حجم إناء النبات كما أن
بإمكاننا أن نحرض قرمة النبات على انتاج البراعم وذلك بجرح القرمة جروحاً طفيفة
بواسطة مشرط معقم جرحين أو ثلاثة جروح على اكثر تقدير علماً أن المبالغة في حجم
و عدد الجروح قد يؤدي إلى نتائج عكسية تماماً 0
الموطن الأصلي لنبات الجاتروفا هو أمريكا الوسطى 0
سمية نبات الجاتروفا بوداغريكا
الجاتروفا من النباتات السامة و أكثر أجزاء النبات سميةً هي بذوره و يحصل التسمم نتيجة
تناول أجزاء من هذا النبات كما تحصل الإصابة كذلك نتيجة ملامسة نسغ النبات للجلد أو العين
و عند تسمم شخص ما بهذا النبات يجب إعطاؤه كمية ً كبيرةً من الماء أو الحليب و ذلك
حتى نخفف من تركيز المادة السامة في الأمعاء و في حال لم يحدث التقيؤ لدى المصاب
يتوجب إعطاؤه المقيئات والمسهلات تحت الإشراف الطبي و في حالات الإصابة الشديدة
يجب إجراء غسيل معدة للمصاب و عند اصابة العين أو الجلد بنسغ النبات يجب غسل
منطقة الإصابة بالماء الغزير لمدة خمسة عشر دقيقة0
المواد السامة في نبات الجاتروفا
من المواد السامة الموجودة في نبات الجاتروفا مادة التوكسا البومين و هذه
المادة تتركز بشكل رئيسي في البذور و في نسغ النبات أما البذور فإنها تحوي على نوع
خاص من الزيوت يدعى بزيت الجحيم ويحوي هذا الزيت على نسبة ضئيلة من حمض
مهيج شبيه بالحمض الموجود في زيت الخروع و في زيت الكروتون ، أما بالنسبة لمادة
الفوتوتوكسين أو التوكسا البومين فهي عبارة عن بروتين عالي السمية يشبه من حيث
البنية و من حيث الآثار السموم التي تفرزها البكتيريا لذلك فإن الجهاز المناعي للإنسان
يفرز أجساماً مضادةً لدى تعرضه لهذه السم تشبه الأجسام التي يفرزها لصد سموم
البكتيريا ، إن سمية الفوتوتوكسين أو التوكسا البومين تعود إلى مقدرته على تحطيم
بروتينات الجسم بالإضافة إلى مقدرته على احتباس و تجميع الأمونيا و غالباً ما تظهر
أعراض التسمم على المصاب بعد ساعة أو أكثر من تناول هذا النبات حيث تتمثل أعراض
التسمم في حدوث حرقة في الحنجرة و حدوث دوار و قيء و اسهال شديدين و قد يحدث
تسرع في ضربات القلب و بشكل عام فإن التسمم الناتج عن تناول الجاتروفا يشبه التسمم
الناتج عن تناول زيت الخروع و لا يوجد مضادتسمم محدد لهذه المادة حيث يتلخص
العلاج في تعويض ما يفقده المصاب من السوائل نتيجة تعرضه للقيء و الاسهال الشديدين
و القاعدة الذهبية في مثل هذه الحالات هي أن نعالج المريض وفقاً لأعراض الإصابة 0
الخواص العلاجية للجاتروفا
تستعمل بذور الجاتروفا كمطهر قوي كما تستعمل لعلاج داء المفاصل و الأمراض الجلدية
أما الزيت المستخرج من البذور فيدخل في تركيب الأدوية المستخدمة في علاج الروماتيزم
و الحكة و أمراض الجلد الناتجة عن الإصابة بالطفيليات كما تستخدم الجاتروفا في علاج
اليرقان و السيلان كما تستخدم خلاصتها كمادة مدرة للبول و كمعقم للفم 0
Washingtonia Filifera California fan palm
النخيل المروحي
النخيل المروحي نبات قوي و جميل ينتمي إلى العائلة النخيلية و بالرغم من قوة هذا النبات
و تحمله للظروف الصحراوية فإن أوراقه خضراء يانعة تبهج النفس ولهذا النبات اسماء
عديدة كنخليل كاليفورنيا و نخيل واشنطن و نخيل القطن و ذلك بسبب وجود مادة قطنية
على النموات الحديثة لهذا النبات و يتميز هذا النبات بأحجامه الضخمة و بوجود أشواك
معقوفة على طرفي الساق التي تحمل السعفة كما يتميز بوجود خيوط ليفية على أوراقه
و أزهار هذا النبات بيضاء ثنائية الجنس لا تحتاج للتلقيح الاصطناعي و تنتج تلك
الأزهار ثماراً صغيرة ذات قيمة اقتصادية منعدمة و تحوي كل ثمرة على بذرة واحدة
صغيرة عبارة عن نسخة مصغرة تقريباً عن حبة البن وهي بذور تتمتع بالحيوية و ذات
نسبة انبات عالية 0يتميز النخيل المروحي عن نخيل التمر بأنه أكثر تحملاً للجفاف ، وهذا
ما ثبت لي من خلال بعض التجارب التي قمت بها في بادية حمص وتحديداً في منطقة
القصير و التي تتميز بمعدل أمطار منخفض جداً، كما أن النخيل المروحي لا ينتج فسائل
و خلفات كما هي الحال في نخيل التمر كما أنها تتحمل التربة الشديدة القلوية و يمكن أن
نقوم بنقل أشجار النخيل المروحي مهما كانت ضخمة من مكان لأخر بنجاح لذلك فإن قطع
هذه الأشجار بدلاً من نقلها من المكان الذي لا نرغب بوجودها فيه هو أمر غير مبرر0
و النخيل المروحي هو من النباتات المقاومة للأمراض و الحشرات كما أن الحيوانات
المجترة تتحاشى التهامه ، و بخلاف ما كان يقال لنا في السابق فقد لاحظت من خلال
التجربة العملية في بادية حمص أن المجترات كانت تأكل الأشجار الصنوبرية و السرو
و الزيتون بشراهة لا مثيل لها بينما كانت تتحاشى التهام النخيل المروحي ، و كما هي
حال معظم أنواع النخيليات فإن النخيل المروحي حساس لنقص البوتاسيوم و المغنيزيوم
في التربة و يمكن أن تظهر عليها أعراض نقص هذين العنصرين بالذات و النخيل
المروحي يتحمل الهطولات الثلجية كما يتحمل الصقيع لغاية تسع درجات تحت الصفر
و بذات الوقت فإنه يتحمل الحرارة العالية لأكثر من خمسين درجة مئوية 0
الموطن الأصلي لهذا النبات هو المكسيك و الولايات المتحدة0


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahmed-2600.3oloum.com
 
نبات اليوكا – نبات الجاتروفا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الزراعيون العرب :: كل شىء فى الزراعه-
انتقل الى: